عجمى تيم AgamY TeaM GMI

عجمى تيم AgamY TeaM GMI


 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المشير احمد اسماعيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MR_KaBo
مؤســس المنتــدى ™
avatar


رقم العضوية : 1
ذكر
مشاركاتى مشاركاتى : 2967
التقيم التقيم : 13891
الالتحاق بالمنتدى : 11/03/2009
السن : 30
الموقع : www.shabablionz.com

بطاقة الشخصية
اخر المواضيع:

منتــديات شــباب ليونز

↑ Grab this Headline Animator


مُساهمةموضوع: المشير احمد اسماعيل   الأحد نوفمبر 01, 2009 10:25 pm


حياته

حياته
مجموعة من المفارقات الغريبة لعب فيها القدر دورا كبيرا في رسم شخصيته
وترك بصمه على مشوار حياته منذ مولده وحتى وفاته، قبل أن يولد كانت والدته
قد أنجبت قبله ستة بنات ولما حملت فيه فكرت في إجهاض نفسها خشية أن يكون
المولود بنتا آخرى لكنها لم تفعل، وجاء المشير أحمد إسماعيل إلى الدنيا في
14 أكتوبر 1917 في المنزل رقم 8 بشارع الكحالة الشرقي بشبرا.


كان
والده ضابط شرطة وصل إلى درجة مأمور ضواحي القاهرة. وكان أحمد إسماعيل
يحلم منذ نعومة أظفاره باليوم الذى يكبر فيه ليصبح ضابطا بالجيش، وعقب
حصوله على الثانوية العامة من مدرسة شبرا الثانوية حاول الإلتحاق بالكلية
الحربية لكنه فشل فالتحق بكلية التجارة وبعد مرور عام على وجوده في كلية
التجارة حاول الإلتحاق بالكلية الحربية مرة ثانية لكنه فشل مرة آخرى.

وفي
عام 1934 وكان وقتها في السنة الثانية قدم أوراقه مع الرئيس الراحل أنور
السادات إلى الكلية الحربية للمرة الثالثة لكن الكلية رفضت طلبهما معا
لانهما من عامة الشعب إلا أنه لم ييأس وقدم أوراقه بعد أن أتم عامه الثالث
بكلية التجارة ليتم قبوله أخيرا بعد أن سمحت الكلية للمصريين بدخولها.

كان
زميلا لكل من الرئيس الراحل أنور السادات والرئيس جمال عبد الناصر في
الكلية الحربية حيث شهد عام 1938 تخريج دفعتين الأولى تخرج فيها البطل عبد
المنعم رياض والثانية تخرج فيها جمال عبد الناصر وأحمد إسماعيل. وبعد
تخرجه برتبة ملازم ثان التحق بسلاح المشاة وتم إرساله إلى منقباد ومنها
إلى السودان، ثم سافر في بعثة تدريبية مع بعض الضباط المصريين والإنجليز
إلى ديرسفير بفلسطين عام 1945 وكان ترتيبه الأول.

أشترك
في الحرب العالمية الثانية - التى دخلتها مصر رُغما عنها بسبب وقوعها تحت
الإحتلال البريطاني – كضابط مخابرات في الصحراء الغربية حيث ظهرت مواهبه
في هذا المضمار.

شارك في حرب فلسطين عام 1948 كقائد سرية، وكان أول من ينشئ قوات الصاعقة في تاريخ الجيش المصري كما شارك في إنشاء القوات الجوية.

وفي
عام 1950 حصل على الماجستير في العلوم العسكرية وكان ترتيبه الأول، وعين
مدرسا لمادة التكتيك بالكلية لمدة 3 سنوات، تمت ترقيته عام 1953 لرتبة
لواء.

وعندما وقع العدوان الثلاثي على مصر
عام 1956 تصدى له كقائد للواء الثالث في رفح ثم في القنطرة شرق وكان أول
من تسلم بورسعيد بعد العدوان

التحق عام
1957 بكلية مزونزا العسكرية بالإتحاد السوفيتي ثم عمل كبير معلمين في
الكلية الحربية عام 1959 وتركها بعد ذلك ليتولى قيادة الفرقة الثانية مشاة
التى أعاد تشكيلها ليكون أول تشكيل مقاتل في القوات المسلحة المصرية.

تولى
قيادة قوات سيناء خلال الفترة من عام 1961 حتى عام 1965، وعند إنشاء قيادة
القوات البرية عين رئيسا لأركان هذه القيادة وحتى حرب 1967.

بعد النكسة

بعد
أيام من النكسة أصدر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر قرارا بإقالة عدد من
الضباط وكبار القادة وكان من بينهم أحمد إسماعيل، وبعد أقل من 24 ساعة أمر
الرئيس عبد الناصر بإعادته للخدمة وتعيينه رئيسا لهيئة العمليات.

تم
تعيينه في العام نفسه قائدا عاما للجبهة، وكان لديه شعور وإحساس قوي ان
الجيش المصري لم يُختبر في قدراته وكفاءته خلال حرب 1967 ولم يأخذ فرصته
الحقيقية في القتال، وكان يعتقد أن المقاتل المصري والعربي لم تتح له
الفرصة لمنازلة نظيره الإسرائيلي منازلة عادلة لأنه لو أتيحت له هذه
الفرصة لكانت هناك نتيجة مغايرة تماما لما حدث في النكسة.

وكان
على قناعة تامة بأنه لا يمكن إسترداد الأرض المصرية والعربية التى سلبتها
إسرائيل عام 1967 بدون معركة عسكرية تغير موازين المنطقة وترفع لمصر
والعرب هامتهم، لذلك بدأ في إعادة تكوين القوات المسلحة فأنشأ الجيشين
الثاني والثالث الميدانيين، وكان له الفضل في إقامة أول خط دفاعي للقوات
المصرية بعد 3 أشهر من النكسة.

جمع شتات
القوات العائدة من سيناء وأعاد تنظيمها وتسليحها وخلال فترة وجيزة خاض
بهذه القوات معارك أعادت الثقة للجندي المصري في رأس العش، والجزيرة
الخضراء ودمرت القوات البحرية المدمرة الإسرائيلية إيلات.

بعد
إستشهاد الفريق عبد المنعم رياض في 9 مارس 1969 أختاره الرئيس الراحل جمال
عبد الناصر ليتولى منصب رئيس الأركان وهو المنصب الذى اُعفي منه في العام
نفسه حينما أعفاه الرئيس عبد الناصر من جميع مناصبه!.

عكف
بعد إعفائه من مناصبه على كتابة خطة حربية مثالية لإستعادة سيناء وأنهى
هذه الخطة بالفعل معتمدا على خبرته وما يملكه من قراءات موسوعيه في
التاريخ العسكري، وقرر إرسال الخطة للرئيس عبد الناصر لكنه أحجم عن ذلك في
اللحظة الأخيرة.

بعد وفاة الرئيس عبد
الناصر عام 1970 وتولى الرئيس انور السادات تم تعيين أحمد إسماعيل في 15
مايو 1971 مديرا للمخابرات العامة وبقى في هذا المنصب قرابة العام ونصف
العام حتى 26 أكتوبر 1972 عندما أصدر الرئيس السادات قرارا بتعيينه وزيرا
للحربية وقائدا عاما للقوات المسلحة خلفا للفريق محمد صادق ليقود إسماعيل
الجيش المصري في مرحلة من أدق المراحل لخوض ملحمة التحرير.

في 28 يناير 1973 عينته هيئة مجلس الدفاع العربي قائدا عاما للجبهات الثلاث المصرية والسورية والاردنية.

منحه
الرئيس السادات رتبة المشير في 19 فبراير عام 1974 إعتبارا من السادس من
أكتوبر عام 1973 وهي أرفع رتبة عسكرية مصرية، وهو أول ضابط مصري على
الإطلاق يصل لهذه الرتبة.

تم تعيينه في 26 أبريل 1974 نائبا لرئيس الوزراء.

وفاته

سقط
المشير أحمد إسماعيل بعد كل هذه الأعباء التى تحملها في حياته فريسة
لسرطان الرئه، وفارق الحياة يوم الأربعاء ثاني أيام عيد الأضحى 25 ديسمبر
1974 عن 57 عاما في أحد مستشفيات لندن بعد أيام من إختيار مجلة الجيش
الأمريكي له كواحد من ضمن 50 شخصية عسكرية عالمية أضافت للحرب تكتيكا
جديدا.

لم يتمكن المشير – رحمه الله – من
كتابة أهم كتاب عن حرب أكتوبر لكنه كان يكرر دائما أن الحرب كانت منظمة
ومدروسة جدا وأن أى صغيرة أو كبيرة خضعت للدراسة وأن شيئا لم يحدث بالصدفة.

قال له الرئيس السادات قبل الحرب بأيام: هي الحرب يوم أيه؟
فقال: السبت.
قال السادات: والنهاردة أيه؟
قال: الثلاثاء
فقال السادات مازحاً: أنا خايف يوم السبت الجاي تكون جثتك متعلقة في ميدان التحرير !!
فقال إسماعيل: وأنا موافق من أجل مصر

من أقواله


- لقد حققنا إنتصارا كبيرا بل حققنا إنتصارا مضاعفا لأننى تمكنت من الخروج بقواتي سليمة بعد التدخل الأمريكي السافر في المعركة.

-
كانت سلامة قواتي شاغلي طوال الحرب لذلك قال بعض النقاد أنه كان علينا أن
نتقبل المزيد من المخاطرة وكنت على استعداد للمخاطرة والتضحيات لكنني صممت
على المحافظة على سلامة قواتي لاننى اعرف الجهد الذى اعطته مصر لإعادة
بناء الجيش وكان على أن أوفّق بين ما بذل من جهد لا يمكن ان يتكرر بسهولة
وبين تحقيق الهدف من العمليات.

- كنت أعرف
جيدا معنى أن تفقد مصر جيشها إن مصر لا تحتمل نكسة ثانية مثل نكسة يونيو
1967 واذا فقدت مصر جيشها فعليها الاستسلام لفترة طويلة








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المشير احمد اسماعيل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عجمى تيم AgamY TeaM GMI  :: المنتدى العام/General Discussion :: الشخصيات التاريخية-
انتقل الى:  
shabablionZ

FacebookTwitterEmailWindows LiveTechnoratiDeliciousDiggStumbleponMyspaceLikedin

http://i21.servimg.com/u/f21/13/81/64/98/naden110.gif
أنا مصــرى وبحب أخواتى العرب . أنا عربى وبحب كل اخواتى العرب

حمى الله ( الوطن العربى جميعه)
فداكى اروحنا يا مصـــرتنا العزيــزه ويــاوطنى العربى ويــاعالمى الاسلامى جميعه

اللهم وحد صفوف العـــــرب اجمعياّ اللهم امين
نأمل ان يقول الجميع أمين
ترحيب
اهلا وسهلا بك عزيزى الزائر ,, يبدوا ان هذة اول زياره لك لمنتدانا شباب ليونزShababLionZ.Com:: نتمنى ان نراك عضو صاحب مكان وليس زائر - وندعوك لأنشاء حساب مجانى لك فى اقل من 10 ثوانى تكون فرد من اسرتنا [ للتسجيل تفضل بالضغط ] هنــا